top of page

إحياء 2600 شخص لمراسم الترانيم البوذية الدولية

حضر حوالي 2600 شخص مراسم الترانيم البوذية الدولية لرابطة السلام العالمي للصلاة من أجل السلام العالمي، وتعزيز سبل التفاهم فيما بين الثقافات، ودعم السياحة والاستثمار في نيبال في 3 يناير 2020. وضم الحشد المهيب حوالي 11000 راهب مبجل وعدد من المسؤولين الحكوميين المهمين، بما في ذلك وزير الثقافة والسياحة والطيران المدني النيبالي، وحضرة السيد المبجل يوغيش بهاتاري والذي كان قد حضر الحفل الذي أقيم في عاصمة البلاد كاتماندو.


استضافت جمعية السلام العالمي هذا الحدث المهيب بعنوان "زوروا نيبال، صلوا في نيبال، ترانيم نيبال السلام، كلنا جئنا من أجل السلام"، بالتعاون مع وزارة السياحة النيبالية ودير بوذا دارما مهابهار سانجي تشويلينغ. جاء هذا الحفل المهيب في أعقاب الانطلاق الرسمي لحملة زيارة نيبال في الأول من يناير 2020.


وفي أثناء الحفل، تحدث المعلم المبجل لدى جمعية السلام العالمي السيد جينغ ياو في كلمة مؤثرة حول نيبال كونها مهد البوذية المقدسة ومثال يحتذى به للسلام أمام العالم، إذ يقول: "الوضع غاية في الاضطراب في المجتمع الدولي اليوم، حيث يشهد العالم العديد من الحروب المتمخض بعضها إن لم يكن كلها عن اختلافات في المعتقدات والمفاهيم. إلا إننا إذا تأملنا هذا التعايش السلمي بين الأديان في نيبال، يمكننا أن نستلهم من حكمة وحياة الشعب النيبالي كيفية العيش بسلام القلب وصفاء النية تأملية بعيدة كل البعد عن الشجار على الأمور الدنيوية."


ثم اعتمدت الأمينة العامة لجمعية السلام العالمي ساتفا تشانغ من رسالة السلام التي ألقاها المعلم المبجل السيد جينغ أساسا لكلمتها، وناشدت قادة العالم استخدام قوتهم والالتزام بمسؤولياتهم لحماية السلام العالمي المشترك، والاعتزاز بجميع الأرواح، وتمكين التنمية المستدامة على الكوكب.


كما ألقى الوزير بهاتاري مبعوث السلام لرابطة السلام العالمي في شرق آسيا السيد هونغ آن خطابا له، الذي سبقه التزام الحضور بدقيقة صمت من أجل السلام العالمي. ثم قاد المعلم المبجل السيد جينغ ياو وكبير المعلمين كارلسانج لاما الحضور جميعهم في صلاة من أجل السلام، عندما ردد الحضور وراءه ما دعى به واتفقوا على إرساء مبادئ الانسجام بين الثقافات والبلدان، وصلوا ليكون عام 2020 عاما أكثر ازدهارًا لنيبال والعالم أجمع.


وقد شارك ما يقرب إلى 1100 من الرهبان المبجلين والسادة النيباليين من 41 معبدًا في وادي كاتماندو. وتلقى كل راهب ومعلم مبجل من الحضور المساعدات المالية والدعم الغذائي. وقد حضر الحفل لاحقا 41 معلمًا بوذيًا مبجلا، واحد عن كل معبد، و130 من صانعي السلام من مختلف المشارب "حفل غداء مغلق لقادة مبادرة الحزام والطريق الصينية وأهداف التنمية المستدامة لعام 2020". وذلك سعيا وراء تعزيز روابط السلام العالمي وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.


هذا وقد تضمن الحفل العديد من الأنشطة التي تهدف لتقديم المساعدات ذات الصلة. بالإضافة إلى تحضير مأدبة الغداء لجمع التبرعات من أجل الرهبان المحليين والأسر الفقيرة، إلى جانب وجود عروض ثقافية، وزيارة إلى المواقع البوذية المقدسة، واجتماعات خاصة بين رئاسة جمعية السلام العالمي ومختلف المسؤولين النيباليين.


وقد سبق مراسم الترانيم والأناشيد مأدبة عشاء ترحيبية للمشاركين في المراسم والحضور من الضيوف المميزين في فندق سولتي كراون بلازا. وكان فخامة السيد غانيش براساد تيمسينا، رئيس الجمعية الوطنية، لدى البرلمان الفيدرالي لنيبال، ضيف شرف الحفل وألقى كلمته الرئيسية. هذا وقد تضمن الحفل عروض صينية تراثية ونيبالية في رسالة لتعزيز سبل التفاهم والتقدير فيما بين الثقافات المختلفة. وقد تضمنت أبرز العروض رقصة ‘Dance of 10,000 Purple and Red Flowers in Spring’، ورقصة ‘Thali Dance'، وأغنية "Phoenix Shining Brightly"، في مشهد مهيب تضمنه وجود أزياء خلابة لفنانين رائعين في ظل حركات خفيفة ورشيقة لاقت إعجاب الحضور جميعهم.


وفي أثناء هذه العروض الساحرة، ألقى كل من رئيس مؤسسة التحالف العالمي للتنمية المستدامة السيد تشانغ تشيهوا، والسيد لومبيني بوذا رئيس مؤسسة الأرض الخيرية، والسيد يو جين سان، والسيد يي هوي مينج، رئيس شركة فوجيان دامين للتنمية الزراعية الشاملة، والذي تبرع بـ 4000 عبوة من الشاي الأبيض والأسود للرهبان المحليين المبجلين نيابة عن جمعية السلام العالمي حول أهمية العمل الخيري والسلام العالمي. وقد نظمت الحفل كاملا الموهبة المحلية، ستيلا مينالي، والسفيرة المحلية لدى جمعية القادة الشباب الدولية.


وعقب الانتهاء من مراسم الصلاة والدعاء، قامت رابطة السلام العالمي بمساعدة متطوعين محليين في توزيع حقائب مليئة بالبطانيات وضروريات المعيشة الأساسية والشاي العضوي الصيني على 600 أسرة محتاجة من كاتماندو. وقد مثل العديد من الأمهات والأطفال عائلاتهم في هذا الحدث. كما تم تسليم 50 حقيبة إضافية لمسؤولي وزارة السياحة لتوزيعها على العائلات المحرومة بمناطق خارج وادي كاتماندو.


وفي اليوم التالي، التقى مرشدو جمعية السلام العالمي بسادة الأديرة المبجلين والقادة المحليين، هذا وقد تلقى سيد جينغ ياو هدية نقدية تقديرا لجهوده في تعزيز السلام العالمي. وفي المقابل، قدم مخطوطة فنية رائعة للأستاذ الدكتور السيد جانيش مان جورونج، أمين اللجنة النيبالية ورئيس رابطة علم الاجتماع النيبالية.


هذا وقد أنهى أعضاء الوفد الدولي رحلتهم إلى نيبال بالحج إلى لومبيني، وهي واحدة من أقدس الأماكن البوذية، كما إنها مسقط رأس بوذا المبجل اللورد سيدهارتا غوتاما.


جمعية السلام العالمي، منظمة لا تهدف للربح ومسجلة في نيويورك، بالولايات المتحدة الأمريكية برقم a 501(c)3، وهي جمعية تعمل على تعزيز السلام والتنمية في جميع أنحاء العالم من خلال تنظيم أحداث وفعاليات كبرى متعددة الثقافات من مختلف المشارب عنوانها السلام، كما إنها تعمل على تفعيل العديد من الإجراءات الدبلوماسية الدولية العامة رفيعة المستوى في جميع أنحاء العالم. وقد كان حفل الترانيم والصلاة في نيبال، والذي تم مباشرة في ليلة رأس السنة الجديدة، بداية ميمونة للعام الجديد للمنظمة ولأهدافها المرجوة.




٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page