top of page

الأمين العام للأمم المتحدة يحث على الاحتجاجات السلمية ويدعو السلطات إلى ضبط النفس

غرد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قائلاً إنه "حزين" بسبب أعمال العنف الأخيرة في الولايات المتحدة، ومضى قائلاً إنه "يجب الاستماع إلى المظالم، ولكن يجب التعبير عنها سلمياً.



Photo by IAEA Imagebank/Flickr

واهتزت المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة بسبب الاحتجاجات المتصاعدة بعد وفاة جورج فلويد، الذي قُتل على يد شرطة مينيابوليس في 25 مايو. وبينما كانت معظم الاحتجاجات سلمية، كانت هناك حالات شغب ونهب، عادة في وقت متأخر من الليل. ولم تكن مدينة نيويورك، حيث يقع مقر الأمم المتحدة، استثناءً. ولإحباط أعمال العنف، فرض حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو وعمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو حظر التجوال في المدينة، والذي سيستمر حتى صباح 8 يونيو.


I am heartbroken to see violence on the streets in our host country and our host city of New York. Grievances must be heard, but should be expressed peacefully - and authorities must show restraint in responding to demonstrations. pic.twitter.com/1i3w7OtCEq
— António Guterres (@antonioguterres) June 2, 2020

لكن رسالة الأمين العام غوتيريش لم تكن فقط للأشخاص الذين نزلوا إلى الشوارع. كما دعا السلطات إلى "ضبط النفس في الرد على المظاهرات". كما كرر المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك رسالته، الموجهة للصحفيين بوجوب " الاستماع إلى المظالم، لكن يجب التعبير عنها... بطرق سلمية، ويجب على السلطات ضبط النفس في الرد على المتظاهرين".



Photo by Aelin Elliott/Flickr


كما تحدث قادة آخرون في الأمم المتحدة عن الاحتجاجات. وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ميشيل باشليت في بيان لها بوجوب " سماع الأصوات التي تطالب بوضع حد لعمليات قتل الأمريكيين الأفارقة العزل".


ولكن الاستماع لا يكفي. وتابعت باتشيليت قائلة إن المسؤولين يجب أن "يفكروا فيما دفع الناس إلى نقطة الغليان، وذلك للاستماع والتعلم فعلا ولاتخاذ الإجراءات التي تعالج حقًا عدم المساواة."


وبعد مزيد من الحوادث العنيفة خلال عطلة نهاية الأسبوع، شهدت مدينة نيويورك ومدن أخرى المزيد من الاحتجاجات السلمية يوم الأربعاء 3 يونيو.

٠ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page